العزلة طريق للتعرف على الوجود

من الامور التي لطالما قرأتها و لم اكن استوعبها ولم استوعب الهدف منها و هي اعتزال الناس في محاولة للتعبد و الخروج عن الدنيا.
هذه الامور لطالما كان لها غموضها في حياتي ، سمعتها من العديد من الاشخاص لكني لم استطع في يوم من الايام ان افهمها او حتى ان اعيش تلك الحالة، لم اعتزل الناس في رمضان ولا غيره ، و لم اعتزل الدنيا ولم اتركها و اخرج لاقوم باراحة عقلي و روحي من هذه الدنيا.
البارحة اتيحت لي الفرصة لاخرج من منزلي و استقل البحر و اذهب إلى جزر تبعد عن اسطنبول قرابة الساعة، خرجت و كان الهدف من خروجي ان اركب البحر فقط و اشرب فنجان قهوة و من ثم اعود، لكننا قررنا ان نمشي و نترك للصدفة ان تقودنا لواحدة من اعلى النقاط على هذه الجزيرة. هناك وجدنا دير  يأمه الزوار ليرو جماله فهو قائم في هذه الجزيرة منذ القدم ـ و لست متأكدا من التاريخ لكن يقال ان عمره 1052 عام ـ و لكن مالفت نظري انهم  كانو يفرضون الحشمة على كل من يريد الدخول رجلا كان ام امرأه ، فكان الشال مفروضا على من لبست القصير او الحفر و على من لبس القصير من الرجال ، و هذا للاسف افتقدته في بعض جوامع اسطنبول التاريخية.

 

هنالك على سفح هذه القمة جلست لفترة اتأمل الطبيعة و جمال الشمس و روعة البحر و الخضار كانت طاغية على كل شيء . هنالك كان من الممكن ان اترك الدنيا و ازيل عن كاهلي همها و مشاكلها، لكني للاسف كنت مشغولا بالتصوير حتى نسيت هذه الامور …
عندما رجعت للمنزل و بدأت اتصفح الصور احسست فعلا بالحسرة ان الدنيا و التقنية اخذتني عن هذا الجمال لم يكن جلوسي هناك و تأملي للمنظر كافيا لينسيني  الدنيا لأنني حملت الدنيا معي فكان المحمول في جيبي و الانترنيت و الكاميرا و كل شيء في جعبتي.
الآن لنعود للفكرة التي بدأت فيها و هي انني و بعد رأيتي لهذا الجمال بدأت افهم الحكمة من اعتزال الناس للتعبد ، للراحة النفسية او الجسدية فهي واحدة ، فالدنيا اخذتنا و لم تترك لنا الخيار كي نتفكر و لم تترك لنا الفرصة لنبتعد  عنها في معنا اينما ذهبنا ..
و هذا الاحساس جعلني اقرر بان احاول الحصول على مثل هذه العزلة لفترة من الزمن ان استطعت و ان اجعلها سنوية على الاقل ، طبعا اذا اتيحت لي الفرصة، فهذه الامور لا تأتي بالسهولة التي نتمناها ..
قد لا تكون عزلتي في نفس الجزيرة او على نفس الجبل و انما بغيرها و لكني وجدت ان العزلة في الطبيعة هي افضل شيء لاراحة الروح و الجسد.

 

ملاحظة : لا الومك ان لم تجد اي ترابط في كلامي فحتى انا احس بانني اكتب بشكل عشوائي و بدون اي تركيز.

 

Filed under: Arabic, Other

No comment yet, add your voice below!


Leave a Reply